أهلاً وسهلاً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته | أهلاً ومرحباً بكم في مدونة الدكتور عبداللطيف هاشم خيري لعلم المعلومات والمكتبات | مدونة متخصصة أسعى من خلالها للتواصل مع المتخصصين والباحثين وطلبة العلم في المجال، وللإفادة من خلال تبادل الآراء ومناقشة كل ما هو جديد في التخصص بصورة عامة | أتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع إمكانياتي وتطلعاتكم. بسم الله الرحمن الرحيم: ((...لا يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا..)) والله الموفق المعين.

الجمعة، 13 ديسمبر، 2013

قياس جاهزية موارد المعلومات في الجامعات العراقية لتطبيق برامج التعليم اﻻلكتروني / أطروحة دكتوراه للمدرسة أزهار زاير جاسم جرى مناقشتها في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية


    بتوفيق من الله، أجرى قسـم المعلومـات والمكـتبات في الجامعة المستنصرية ببغداد المناقشة العلنية لأطروحة الدكتوراه المعنونة (قياس جاهزيـة موارد المعلومـات في الجامعـات العراقــية لتطبيق برامج التعليـم اﻻلكــتروني) والخاصة بـالمدرسـة أزهـار زايـر جاســم التدريسية في قسـم المعلومـات والمكـتبات في الجامـعة المستنصـرية، والتي أشرف عليها الأسـتاذ الفاضل الكريم الدكـتور حسـن رضا النجـار، وذلك في تمام الساعة التاسعة صباحاً من يوم الخميس الموافق 12 - 12- 2013، وعلى أروقة قاعة المناقشات ((قاعة عبدالوهاب الوكيل)) في كلية الآداب في الجامعـة المستنصـرية. وقد تكونت لجنة المناقـشة من الأسـاتذة الأفاضـل الكرام كل من:


  1. أ. د. زكي حسين الوردي / كلية الإعلام - جامعة بغداد / رئيس لجنة المناقشة.
  2. أ. د. صباح رحيمة محسن الخفاجي / كلية الأداب - قسم المعلومات والمكتبات - الجامعة المستنصرية / عضواً.
  3. أ. د. طلال ناظم الزهيري / كلية الأداب - قسم المعلومات والمكتبات - الجامعة المستنصرية / عضواً.
  4. أ. م. د. خلود علي عريبي / كلية الأداب - قسم المعلومات والمكتبات - الجامعة المستنصرية / عضواً.
  5. أ. م. د. علياء كريم عباس / علوم الحاسبات - الجامعة التكنولوجية / عضواً.
  6. أ. د. حسن رضا النجار / كلية الأداب - قسم المعلومات والمكتبات - الجامعة المستنصرية / عضواً ومشرفاً. 

      وبهذه المناسبة فإننا نتقدم بخالص التهاني والتبريكات بإسم أسـاتذة ومنتسـبي قسـم المعلومـات والمكـتبات في الجــامعـــة المســـتنصريــة لزميلتنا وأختنا الفاضلة الكريمة المدرسة أزهـار زايـر جـاســم، ونسأل الله لها دوام الموفقية والسداد، وأن يرفعها الله بالعلم والمعرفـة الدرجات العلى في الدنيا والآخر، ويوفقها في مسيرتها العلمية والأكـاديمية وينفع الله بها وبعلمها ويزيدها من فضله.



    ونرفق في أدناه مستخلصاً أولياً للرسالة التي جرى مناقشتها للإفادة.


والله الموفق المعين.


د. عبداللطيف هاشم خيري
قسم المعلومات والمكتبات
  الجامعة المستنصرية



*******************************************************************************************


المستخلص:


    تسعى الدراسة الى طرح اﻻتجاهات الحديثة ﻷثر المكتبات الجامعية في ظل بيئات التعليم اﻻلكتروني المتجددة بوصفها مورداً للمعلومات وللتوجيه والتدريب للمجتمع التعليمي اﻻلكتروني من خلال موقعها اﻻلكتروني واثره البؤري المهم في اتجاه اﻻنتشار الذكي للمجتمع التعليمي حيث يتفاعل الناس واﻻفكار في كل من البيئة الحقيقية والتخيلية لتعليم ممتد يسهل من خلق المعرفة المتجددة وتتناول الدراسة تجربة التعليم اﻻلكتروني في الجامعات العراقية ومستوى جاهزية المكتبات والعاملين فيها للعمل في برامج التعليم اﻻلكتروني ... تم استخدام المنهج المسحي لجمع المعلومات اللازمة للدراسة وإستطلاع آراء اﻻطراف المعنية في برامج التعليم اﻻلكتروني من خلال إستبيانات موجهة لكل فئة بحسب طبيعة مهامها ودورها المؤثر في برامج التعليم اﻻلكتروني.

. 

السبت، 7 ديسمبر، 2013

الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات تعقد مؤتمرها الإنتخابي الثالث



    بتوفيق من الله.. وفي عرس إنتخابي رائع.. وبجهود الخيرين من الأساتذتنا الأفاضل والأخوة الأكارم في الله من الزملاء أعضاء ((الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات))، عقد اليوم السبت الموافق 7 - 12 - 2013 المؤتمر الإنتخابي الثالث للجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات، بإشراف من دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وبحضور جمع طيب مبارك من أعضاء الهيئة العامة للجمعية من المتخصصين في مجالات علوم الحاسبات وعلم المعلومات والمكتبات والأقسام والتخصصات المناظرة، والذين شاركوا في إنجاح المؤتمر الإنتخابي.

    وبعد إفتتاح المؤتمر الإنتخابي من قبل ممثلي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وإعلان شرعية المؤتمر وإمكانية عقده لتوفر النصاب القانوني، قدم الأستاذ الدكتور طلال ناظم الزهيري نبذةَ عن الجمعية ومنجزاتها وأنشطتها وفعالياتها في الدورة السابقة. ومن ثم جرى توضيح آلية الترشيح والإنتخاب للسادة الحضور، وفتح باب الترشيح لعضوية الهيئة العامة للجمعية.

    وبعد إجراء عملية التصويت والإنتخاب، جرى فرز الأصوات الإنتخابية بصورةٍ علنية، والتي كانت حصيلتها فوز الأساتذة المدرجة أسمائهم أدناه بعضوية الهيئة الإدارية، والذين قاموا بعملية إقتراع ثانية لتقرير رئاسة الجمعية وتوزيع المناصب الإدارية، وقد تمخضت العملية عن إعادة إنتخاب الأستاذ الدكتور طلال ناظم الزهيري برآسة الجمعية بالإجماع من قبل الهيئة الإدارية. ومن الجدير بالذكر هنا إن الدكتور طلال الزهيري كان قد حصل على نسبة عالية في التصويت الأولي والذي جدد من خلاله أعضاء الهيئة العامة للجمعية الثقة فيه، وفي نجاحه في إدارة الجمعية وأنشطتها وفعالياتها خلال الدورة السابقة.
    وقد فاز بعضوية الهيئة الإدارية الجديدة للجمعية الأساتذة المدرجة أسمائهم وتخصصاتهم كما يلي:



    وفي الوقت الذي نثمن للهيئة الإدارية السابقة دورها وأنشطتها التي عملت عليها خلال الدورة السابقة، نسأل الله أن يعين الهيئة الإدارية الجديدة الذين حصلوا على ثقة وتقدير السادة أعضاء الهيئة العامة لإدارة شؤون الجمعية وأنشطتها في الدورة الحالية، وأن يوفقهم الله في إدارة دفة الجمعية نحو طموحات وتطلعات أعضائها الأكارم. وأن يرفع الله بهم شأن التخصصات المنظمة تحت لواء الجمعية، لكي تساهم في تطوير بلدنا الحبيب وتقديم كافة الوسائل والتسهيلات الممكنة لمواكبة التطورات التكنولوجية الحاصلة في بلدان العالم المتقدمة والمتعلقة بتكنولوجيا المعلومات وإستخداماتها وتطويعها لخدمة مؤسساتنا ومجتمعنا وبلدنا.

    وفي الوقت عينه، تتقدم الجمعية العراقية لتكنولوجيا المعلومات برآستها وهيئتها الإدارية الجديدة بوافر الشكري والتقديري والإمتناني لكل من شارك في هذا العرس الإنتخابي، ولكل من سعى للمشاركة ولم تتح له الظروف المشاركة ولكنه ساهم بالدعم والتشجيع أو حتى بالدعوات والإمنيات الطيبة.



والله الموفق المعين




 د. عبداللطيف هاشـم خيـري
 قسـم المعلومـات والمكـتبات
    الجـامعـة المسـتنصريـة
عضو الهيئة الإدارية للجمعـية
العراقية لتكنولوجيا المعلومات


.

الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

عقد حلقة نقاشية حول (تكنولوجيا المعلومات في المكتبات ومؤسسات المعلومات).




    بحضور عدد من الأساتذة الأفاضل والمتخصصين في مجال المعلومات والمكتبات، وضمن النشاط الثقافي لقسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، نظمت اللجنة الثقافية في القسم حلقةً نقاشيةً متخصصة حول (تكنولوجيا المعلومات). وذلك يوم الثلاثاء الموافق 29 / 10 / 2013. وقد تم خلال الحلقة النقاشية إلقاء محاضرتين تفضل بإلقائها كل من الأساتذين الفاضلين الكريمين أ.د. طلال ناظ،م الزهـيري فـي محاضرتـه والتي كـانت تحت عـنوان (ركـائز الحـوسبة : نظـام مـارك)، و أ.م.د. منى عبدالحسن الزبيدي في عرضها لدراسة متخصصة أعدتها بعنوان: (إستخدام تقنية [RFID] الموجات اللاسلكية في مجال الإعارة).

    وجرى إدارة الحلقة النقاشية من قبل الأستاذ الفاضل الدكتور حسن رضا النجار، بمشاركة الأستاذة المساعد الدكتورة خلود علي عريبي. وتم خلالها الندوة عرض ومناقشة هذين الموضوعين القيمين من قبل الإستاذة الأفاضل الكرام وتناول أبرز المستجدات المتعلقة بها، ومن ثم جرى طرح بعض التساؤلات والمداخلات من قبل الأساتذة من الحضور الكرام والتي أغنى بها الأستاذين الفاضلين والأساتذة السائلين والمناقشين الحلقة بمزيد من المعلومات القيمة حول الموضوعين، وجرى تداول عدد من التجارب العملية التي خاضها بعض الأساتذة الأكارم في سعيهم لإستثمار التقنيات المعروضة وتقنيات مماثلة في مكتباتهم ومؤسساتهم، ومناقشة بعض الإمكانات لتطبيقها في مكتباتنا مؤسساتنا المعلوماتية المحلية في العراق. 

    ونحن إذ نتقدم بالشكر والإمتنان لكافة من شارك معنا في هذه الحلقة النقاشية المتخصصة من الأساتذة الأكارم وطلبة العلم والمهتمين بالمجال، فإننا نتقدم بإسم الحضور الكرام عامةً، ورئاسة القسم واللجنة الثقافية فيه بصورةٍ خاصة بخالص الشكر والعرفان للأستاذين الفاضلين الكريمين على محاضرتيهما القيمة، وعلى تخصيص وقتهم وجهدهم لمشاركتنا بخبراتهم وتجاربهم ومعلوماتهم المتميزة فيها. سائلين الله تعالى أن يمن عليهما بدوام الموفقية، وأن يجازيهما عنا وعن الجميع خير الجزاء. ونكرر دعوتنا لكافة الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين والمهتمين بالمجال لتشريفنا بالمشاركة في الأنشطة الثقافية التي من المقرر تنظيمها بإذن الله تعالى شهرياً وذلك من خلال إلقاء المحاضرات والمشاركة معنا بالأنشطة والندوات والحلقات النقاشية المتخصصة، بما يعود على الجميع بالفائدة من خلال عرض آخرالتطورات، وتبادل الآراء والخبرات، والتواصل والتحاول الفاعل بين المتخصصين والمهتمين في المجال، وبما يعود بالفائدة على مؤسساتنا المعلوماتية كافة إن شاء الله تعالى.

    ونرفق أدناه ملخصاً لما تناوله الأستاذين الفاضلين الكريمين في محاضرتيهما للإفادة.


    والله ولي التوفيق


أ. م. د. خلود علي عريبي      د. عبداللطيف هاشم خيري      م. هناء عبدالحكيم كاظم
    اللجنة الثقافية في قسم المعلومات والمكتبات / الجامعة المستنصرية

.

.


  •  أ. د. طلال ناظم الزهيري: (ركـائز الحـوسبة : نظـام مـارك).
المستخلص: يعتقد البعض ان البرمجيات والاجهزة والمعدات هي اهم ماتحتاجه المكتبات على اختلاف انواعها لبداية مشاريع الحوسبة الشاملة فيها. وهذا الاعتقاد صحيح الى حد ما، لان البرمجيات والاجهزة تعد من الركائز الاساسية لعملية الحوسبة. غير ان معظم التجارب المحلية لم تحقق النجاح المطلوب بوجود الاجهزة والبرمجيات بسبب تجاهلها لركيزة مهمة اخرى لا تقل اهمية عن تلك الادوات. واقصد بها الاعتماد على تركيبة Marc 21 في مجال بناء قواعد البيانات وتفعيل خاصية Z39.50 لاغراض الادخال والاسترجاع. وبالنظر لاهميهما تاتي هذه المحاضرة لتسليط الضؤ على دورهما سواء في مجال تطوير قواعد البيانات الداخلية لكل مكتبة بحرفية عالية او على مستقبل برامج الفهرسة التعاونية وتراسل البيانات بين المكتبات المحلية مع بعضها البعض او مع المكتبات العالمية والعربية.




  • أ.م.د. منى عبدالحسن الزبيدي: (إستخدام تقنية [RFID] الموجات اللاسلكية في مجال الإعارة).

المستخلص: تهدف الدراسة الى التعرف على النقنيات الحديثه المستخدمة في المكتبات الا وهي تقنية  (RFID) وهو مختصر Radio Frequency Identification وهي تقنيه اتوماتيكيه للتعرف على المواد الثقافيه المختلفه ألياً . وهي شريحه يخزن عليها تسلسل الماده الثقافيه ومعلومات اخرى عن الماده الثقافيه يلحق بها هوائي وهذا بدوره يرسل هذه المعلومات الى جهاز قارئ والذي يقوم بتحويل موجات الراديوا القادمه اليه من الشريحه الى بيانات رقميه يستطيع الحاسب الالي التعرف عليها وقرائتها مما ينذر الاستعلام بأن الكتب قد خرج بصوره غير قانونية.
    ولقد تمت مقابلة امين عام المكتبة المركزية لجامعة بغداد والمستنصرية حول تطبيق هذه التقنية وكذلك وزع استبيان على عينة عشوائية من الطلبة لمعرفة ارائهم في تطبيق هذه التقنية وكان عدد الاستبيانات التي وزعت 150 استمارة وتم استرجاع 135 استمارة.


    وتوصلت الدراسة الى جملة استنتاجات نذكر منها:
  1. تعاني اغلب المكتبات المركزية من سرقات للمواد الثقافية وهذا ما يجعل الاسراع في تطبيق تقنية RFID)).
  2. توصلت الدراسة ان نسبة 93,33% ترغب تطبيق هذه التقنية وهي طريقة الكترونية في اعارة الكتب لانها سريعة وتحافظ على المواد الثقافية من السرقة. 
    وقد خرجت الدراسة بجمله مقترحات منها إن بالامكان دفع قيمة كل تقنية لكل كتاب من رسوم عمل الهوية الخاصة بالمكتبة التي يدفعها الطالب.


.

الخميس، 24 أكتوبر، 2013

حلقة نقاشية متخصصة حول (تكنولوجيا المعلومات).




    بتيسير من الله تعالى، وضمن النشاط الثقافي لقسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، تنظم اللجنة الثقافية في القسم حلقةً نقاشيةً متخصصة حول (تكنولوجيا المعلومات). وتتضمن الحلقة النقاشية محاضرتين يلقيها كل من الأساتذة الأفاضل:

  • أ.د. طلال ناظم الزهيري، ومحاضرته بعنوان: (ركائز الحوسبة : نظام مارك).
  • أ.م.د. منى عبدالحسن الزبيدي، ومحاضرتها بعنوان: (إستخدام تقنية [RFID] الموجات اللاسلكية في مجال الإعارة).

    وسيتم عقد الحلقة النقاشية بإذن الله تعالى يوم الثلاثاء الموافق 29 / 10 / 2013. وذلك على قاعة {عبدالوهاب الوكيل} في الطابق الثاني من البناية الرئيسية لكلية الآداب في الجامعة المستنصرية.

    ونحن إذ نتقدم بوافر شكرنا وإمتناننا للأستاذين الفاضلين الكريمين أ.د. طلال ناظم الزهيري، و أ.م.د. منى عبد الحسن الزبيدي مقدماً على مشاركتنا بمحاضراتهم القيمة، وعرضهم لأفكارهم من خلال هذه الحلقة النقاشية، فإننا ندعو كافة الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين والمهتمين والمتابعين لتشريفنا بحضور هذه الحلقة النقاشية والمشاركة فيها، ونوجه الدعوة الى الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين لتشريفنا بالمشاركة في الأنشطة الثقافية التي من المقرر تنظيمها بإذن الله تعالى شهرياً وذلك من خلال إلقاء المحاضرات والمشاركة معنا بالأنشطة والمشاركات المتخصصة بما يعود على الجميع بالفائدة من خلال عرض آخرالتطورات، وتبادل الآراء والخبرات، والتواصل والتحاول الفاعل بين المتخصصين والمهتمين بالمجال، وبما يعود بالفائدة على مؤسساتنا المعلوماتية كافة إن شاء الله تعالى.

    وسنقوم لاحقاً بإذن الله تعالى بإرفاق ملخص للحلقة النقاشية والمستخلصات لمحاضرات الأساتذة الأفاضل فيها.

    والله ولي التوفيق


أ. م. د. خلود علي عريبي      د. عبداللطيف هاشم خيري      م. هناء عبدالحكيم كاظم
    اللجنة الثقافية في قسم المعلومات والمكتبات / الجامعة المستنصرية

.

.

الأحد، 5 مايو، 2013

صدور الأمر الوزاري الخاص بتأسيس جمعية ((إختصاصيي المكتبات والمعلومات والتوثيق العراقية)).



    بتيسير من الله تعالى، صدر قبل أيام الأمر الوزاري من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق، والخاص بتأسيس جمعية مهنية متخصصة جديدة ترعى شـؤون المكتبيين والمتخصصين بعلم المعلومات، وتسعى الى تطوير مهنة المكتبات ومؤسسات المعلومات في العراق تحت أسم ((جمعية إختصاصيي المكتبات والمعلومات والتوثيق العراقية))، والتي ستعمل بإذن الله تعالى على لم شمل المتخصصين والمهنيين العاملين في المكتبات ومراكز المعلومات وعلى تطوير اداءهم وزيادة أنشطتهم.

    ونحن إذ نبارك هذه الجهود الطيبة المباركة التي قام بها عدد من الأساتذة والمتخصصين في المكتبات والمعلومات من كافة انحاء العراق، لا يسعنا إلا أن نتقدم بجزيل شكرنا وفائق امتناننا لهم، ونؤكد لهم بأننا سنكون عونا لهم على إنجاز مهمات الجمعية ورفع إسمها عربيا وعالميا، فبارك الله بجهودهم لدعم المتخصصين والتخصص، وإعلاء شأن مهنة المكتبات والمعلومات في العراق، ونسأل الله أن يعين القائمين عليها على لم شمل المتخصصين، وتحقيق الأهداف والغايات التي أنشأت من أجلها، ودفع حركة المهنة المكتبية والتخصص في العراق لينال مكانته التي يستحقها بين التخصصات، وزيادة التواصل والتفاعل وتبادل الخبرات، خدمةً لبلدنا الحبيب، وتطويراً لتخصصنا ومؤسساتنا المعلوماتية بكافة أشكالها.

    ونرفق أدناه صورة من الأمر الوزاري المذكور للإفادة، وسـيجري لاحقاً بإذن الله تعالى الإعـلان عـن المزيد من التفاصيل حـول الجمعـية والتفاصـيل الخاصـة بها.
 

 والله ولي التوفيق


د. عبداللطيف هاشم خيري
قسم المعلومات والمكتبات
  الجامعة المستنصرية  


 ** جرى تحديث المقال بإرفاق نسخة من إستمارة الإنتساب للجمعية في أدناه للراغبين بالإنتماء إليها.. مع وافر التقدير.




.

الأحد، 21 أبريل، 2013

مستخلص رسالة ماجستير بعنوان: تحويل الفهارس الآلية في المكتبات الجامعية العراقية من نظام Winisis إلى نظام Javaisis : دراسة تجريبية للأخ الكريم على الحر لازم




    أرفق لحضراتكم أدناه مستخلصاً لواحدة من آخر الرسائل الجامعية التي جرى مناقشتها في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية للأخ الكريم على الحر لازم والتي كانت تحت إشراف الأستاذ الدكتور طلال ناظم الزهيري، والتي تتناول موضوعاً حديثاً وحيوياً ومفيد للمكتبات والمتخصصين عامةً.

...................................................................................

المستخلص:
علي الحر لازم. تحويل الفهارس الآلية في المكتبات الجامعية العراقية من نظام  Winisis إلى نظام Javaisis : دراسة تجريبية، إشراف الأستاذ الدكتور طلال ناظم الزهيري. [رسالة ماجستير] قسم المعلومات والمكتبات، الجامعة المستنصرية، 2012. 168 ص.



الكلمات المفتاحية: نظام Javaisis، نظام Winisis، المكتبات الجامعية.

    تهدف الدراسة، إلى تحويل قواعد بيانات المكتبات الجامعية المبنية وفق نظام الـ Winisis إلى نظام الـ Javaisis، واختبار إمكانية نظام الـ Javaisis  في تجاوز المشكلات التي رافقت استخدام نظام الـ Winisis، وكذلك إجراء مقارنة فنية بين كلا النظامين، للتعرف على الأفضلية في العمل من وجهة نظر الملاك الوظيفي والمستفيدين.

    شمل مجتمع الدراسة، جميع المكتبات المركزية الجامعية العراقية، وتم أخذ عينة عنقودية، ثم اعتمدت العينة العمدية لتمثل المكتبات التي لا تزال تستخدم نظام الـ Winisis ، لإجراء عملية التحويل، وقد استخدمت الدراسة عدة مناهج ، هي: المنهج المسحي والذي تم من خلاله إجراء مسح شامل على جميع المكتبات الجامعية في العراق، والمنهج التجريبي، من خلال إجراء عملية التحويل في قواعد البيانات بين النظامين، مستخدمة في ذلك المقابلة مع أمناء المكتبات ومسؤولي الوحدات النظم  الآلية، وملاحظة الباحث لعمل وحدات النظم الآلية ، والاستبيان الموزع على الملاك الوظيفي العامل في المكتبات المبحوثة، وعلى المستفيدين ، كأدوات لجمع البيانات. 

    وقد خلصت الدراسة إلى عدد من النتائج، أهمها:
  1. كانت تجارب الحوسبة في المكتبات الجامعية موضوع الدراسة تقتصر على بناء فهارس آلية فقط. 
  2. لا توجد في مكتباتنا الجامعية، تجربة حوسبة مكتملة، وفقاً لاعتبارات الاتاحة والاستخدام. 
  3. لم يتم استثمار جميع إمكانيات نظام الـ Winisis في عمليات وإجراءات الحوسبة وبناء قواعد البيانات في المكتبات الجامعية موضوع الدراسة. 
  4. وجود مشاكل رافقت استخدام نظام الـ Winisis، فيما يخص توافقه التام مع نظم التشغيل وتعقيدات الرفع إلى بيئة الانترنت. 
  5. كشفت الدراسة بعد الاختبار أن نظام الـ Javaisis ، يُعد بديل ناجح لنظام الـ Winisis وإمكانيته لتجاوز المشكلات التي رافقت استخدام نظام الـ Winisis.
 
    كما أوصت الدراسة بعدد من التوصيات، منها:
  1. ضرورة ان تتبنى المكتبات الجامعية نظام الـ Javaisis للإفادة من خصائصه الفنية وتجاوز أخفاقات برامج الحوسبة المرتبطة بنظام الـ Winisis.
  2. ضرورة الاهتمام ببرامج تدريب الملاك الوظيفي العامل في المكتبات على استخدام الأنظمة في عمليات وإجراءات المكتبة.
  3. ضرورة اهتمام المكتبات الجامعية بمتابعة أحدث الأنظمة والبرامج المستخدمة على مستوى عمل المكتبات واختيار الأنسب منها.
  4. ضرورة تحول المكتبات من النظم أحادية التطبيق إلى النظم المتكاملة.

.